توزيعات «الزور» النقدية.. خلال أسبوعين

توقعت مصادر مطلعة أن تنتهي شركة شمال الزور الأولى للطاقة والمياه من انجاز الاجراءات المطلوبة لبدء التوزيعات النقدية على المساهمين خلال أسبوعين.. تقريباً، علماً أن الجمعية العمومية للشركة كانت قد اقرت توزيع 25 فلساً للسهم الواحد، بقيمة اجمالية 27.5 مليون دينار. وكشفت المصادر لـ«القبس» عن الأسباب التي دفعت الشركة لتأجيل التوزيعات، مبينة أنه عقب قرار الشركة الكويتية للمقاصة بإلغاء التعامل بالشيكات، وجدت شركة شمال الزور نفسها مضطرة لتحويل المبالغ المستحقة للتوزيعات إلى «المقاصة» من أحد الحسابات المصرفية لديها ، وجميعها ذات غرض خاص لا يجوز استخدامها دون موافقة دائني «الزور». وأشارت إلى أن المقترح البديل تمثل في إنشاء شركة المقاصة حساب من خلالها تضع فيه قيمة توزيعات شركة شمال الزور، ومن ثم إعادة تحويل قيمة التوزيعات لمالكي السهم، ولكن مجلس إدارة « الزور» وجد أن تلك الآلية مكلفة مادياً، وهو ما جعلها تطلب موافقة من الدائنين على إنشاء حساب مصرفي إضافي لغرض خاص وهو توزيع مستحقات المساهمين. وتوقعت المصادر أن تنجز الشركة فتح الحساب جديد، وكذلك الاجراءات الأخرى المتعلقة بتوزيع الأرباح خلال الأيام المقبلة، مشيرة إلى أن هذه أول عملية توزيع أرباح تقوم بها الشركة. وكانت الشركة قد أعلنت في 20 سبتمبر الماضي أنها لم تتمكن من إنهاء الإجراءات الخاصة بتحديد الجدول الزمني لاستحقاقات الأسهم، وأنه سوف يتم الإعلان عن الجدول الزمني المعدل فور الانتهاء من الإجراءات المطلوبة. يذكر أن الشركة أدرجت السوق الأول في بورصة الكويت في أغسطس الماضي لتكون أول شركة لتوليد الطاقة وتحلية المياه وأول مشروع شراكة بين القطاعين العام والخاص تم ادراجه بعد أن نجحت الشركة بعملية توزيع الأسهم على المواطنين بنسبة 50 % من أسهم رأس المال في نوفمبر الماضي ، علماً أن النسبة المتبقية تتوزع بين 40 % لمستثمر من القطاع الخاص هي شركة الزور الشمالية الاولى القابضة بينما تمتلك الدولة حصة قدرها 10 % موزعة مناصفة بين الهيئة العامة للاستثمار والمؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية.