شيخ الأزهر: وصف الإسلام بالإرهاب يَنُمُّ عن جهلٍ ودعوةٌ صريحةٌ للكراهية والعنف

استنكر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، وصف الإسلام بالإرهاب من خلال تكرار استخدام مصطلح “الإرهاب الإسلامي”، مؤكدا أن ذلك ينم عن جهل بمبادئ هذا الدين الحنيف الذي يدعو إلى السلام.

وكتب شيخ الأزهر تدوينة على موقعي التواصل الاجتماعي، فيسبوك وتويتر، بالعربية والإنجليزية والفرنسية، جاء فيها “وصفُ الإسلام بالإرهاب يَنُمُّ عن جهلٍ بهذا الدين الحنيف، ومجازفةٌ لا تأخذ في اعتبارها احترام عقيدة الآخرين، ودعوةٌ صريحةٌ للكراهية والعنف، ورجوعٌ إلى وحشية القرون الوسطى، واستفزازٌ كريهٌ لمشاعرِ ما يقربُ من ملياري مسلمٍ” ، جاء ذلك تعقيبا على تصريحات لعدد من المسئولين الفرنسيين اتهموا الإسلام بالإرهاب، بعد حادثة قتل وقعت في العاصمة الفرنسية باريس، الجمعة الماضية، وراح ضحيتها مدرس للتاريخ قام بعرض صور مسيئة لنبي الإسلام -صلى الله عليه وسلم-.

كان الأزهر قد أدان حادثة القتل في وقت سابق، مؤكدًا في الوقت ذاته على دعوته الدائمة إلى نبذ خطاب الكراهية والعنف أيًا كان شكله أو مصدره أو سببه، ووجوب احترام المقدسات والرموز الدينية، والابتعاد عن إثارة الكراهية بالإساءة للأديان، داعيًا إلى ضرورة تبني تشريع عالمي يجرم الإساءة للأديان ورموزها المقدسة، كما يدعو الجميع إلى التحلي بأخلاق وتعاليم الأديان التي تؤكد على احترام معتقدات الاخرين.