الأزرق يتجمع 20 سبتمبر استعداداً للقاءي أستراليا والأردن

يدشن الأزرق استعداداته لمباراتيه مع أستراليا والأردن يوم 20 الجاري، على أن يدخل يوم 22 منه في معسكر خارجي.

استقر الأمر داخل لجنتي المسابقات والفنية على توقّف النشاط يوم 18 سبتمبر المقبل، على أن يتجمع لاعبو منتخبنا الوطني الأول لكرة القدم يوم 20 منه، استعدادا لخوض مواجهتين مع منتخبي أستراليا والأردن، المحدد لهما يومي 8 و13 أكتوبر المقبل، ضمن منافسات المجموعة الثانية من التصفيات الآسيوية المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2022 بقطر، وكأس آسيا 2023 في الصين.

وتقرر مخاطبة الاتحاد لمسؤولي الاتحادين النيوزيلندي والأسترالي للوقوف على مدى إمكانية إقامة معسكر في أي من البلدين، على أن تتم المغادرة يوم 22 أو 23 سبتمبر، وفي حال عدم التمكّن من الدخول في معسكر هناك، سيستمر الفريق بتجمّعه الذي سيخوض خلاله مباراتين تجريبيتين مع أحد الأندية.

وتطرّق الجهاز الفني خلال الاجتماع إلى أن لاعبي القادسية سيباشرون تدريباتهم مع الأصفر بعد أسبوع.

اجتماع مجلس الإدارة

إلى ذلك، سيشهد الاجتماع الذي سيعقده مجلس الإدارة مناقشة ما استقرت عليه اللجنتان خلال اجتماع أمس، إلى جانب اللعب مع المنتخب الأرمني يوم 11 نوفمبر المقبل.

في المقابل، ستتقدم لجنة المسابقات بمقترح من قبل لجنة المسابقات بانطلاق منافسات الموسم المقبل يوم 9 سبتمبر، بدوري الدمج، في حين يتم استئناف الموسم الحالي يوم 15 أغسطس المقبل.

ويشهد الاجتماع مناقشة روزنامة لجنة كرة الصالات والشاطئية، مع التجديد لمدربي المنتخبات، وكذلك لجنة الكرة النسائية.

من ناحية أخرى، انتهت اللجنة الفنية من عقود الأجهزة الفنية الإسبانية التي ستقود منتخباتنا الوطنية للمراحل السنية (الأولمبي، الشباب، الناشئين، البراعم)، حيث سترفع توصية بالتعاقد معهم إلى مجلس إدارة الاتحاد، لاعتماد العقود، قبل أن يرسلها إلى الهيئة العامة للرياضة لاعتمادها، ومن ثم ارسال سمة دخول لهم في الفترة المقبلة من اجل توقيع هذه العقود.

وبلغ عدد المدربين 15، وعلمت “الجريدة” ان الراتب السنوي الذي سيتقاضاه هؤلاء المدربون يبلغ 600 الف دولار، وهو نفس الراتب الذي تقاضاه المدربون الكروات، الذين قادوا منتخباتنا الوطنية لنفس المراحل السنية، باستثناء ما حصل عليه المدرب روميو جوزاك.

وستكون لمدرب المنتخب الاولمبي مهمة مزدوجة، حيث إنه سينضم للجهاز الفني للمنتخب الوطني الأول، ابتداء من مباراة استراليا، للوقوف على مستوى اللاعبين، على أن تقوم اللجنة الفنية بتقييم عمله، ومن ثم إسناد مهمة تدريب الأزرق له، إلى جانب تدريبه للمنتخب الأولمبي، على أن تكون أولى مهامه تجديد دماء المنتخب الأول، وضم اللاعبين الذين سيثبتون جدارتهم مع الاولمبي.