فرنسا تشيد بحكمة الكويت وسياستها وترسيخها لدعائم السلم في المنطقة

أعرب وزير خارجية الجمهورية الفرنسية جان إيف لودريان عن تطلعه الى استمرار التعاون المتين القائم بين بلاده والكويت في مختلف المجالات مشيدا بحكمة الكويت واتزان سياستها الخارجية وبالجهود التي تقوم بها لترسيخ دعائم الأمن والسلم في المنطقة. جاء ذلك عقب جلسة مباحثات رسمية عقدت امس حيث ترأس الجانب الكويتي وزير الخارجية الشيخ د. أحمد الناصر في حين ترأس الجانب الفرنسي وزير الخارجية جان إيف لودريان وذلك في إطار الزيارة الرسمية التي قام بها الوزير الفرنسي والوفد المرافق إلى البلاد.
وتناول الجانبان أطر تعزيز العلاقات الثنائية التي تربط الكويت بالجمهورية الفرنسية واستعرضا كل أوجه التعاون بين البلدين الصديقين في مختلف المجالات وعلى جميع المستويات.
وتم تبادل وجهات النظر حيال التطورات الأخيرة على الساحتين الإقليمية والدولية والتي شهدت تطابقا في الرؤى تجاه مجمل ملفاتها بالإضافة إلى مناقشة آليات التعاون المشترك في سياق مواجهة تداعيات جائحة كورونا علاوة على بحث آخر المستجدات المتعلقة بالجهود الدولية الرامية لإيجاد حل للأزمات في المنطقة.
بدوره أشاد وزير الخارجية الشيخ د.احمد الناصر بما يشهده التعاون الثنائي بين البلدين من ازدهار وتقدم مستمر في مختلف المجالات مثنيا على ما توصل إليه التعاون المشترك بين البلدين في كل المحافل الدولية.
من جانب آخر، تلقى وزير الخارجية امس اتصالا هاتفيا من وزير الخارجية والكومنولث والسكرتير الأول في حكومة المملكة المتحدة دومينيك راب تناول مجمل العلاقات الثنائية التاريخية المميزة التي تربط البلدين في كل المجالات وعلى مختلف المستويات.
واستذكر الجانبان بكل الاعتزاز الذكرى الـ 120 لبدء العلاقات التاريخية الوطيدة بين البلدين الصديقين وأبرز المحطات التاريخية المهمة التي تخللتها كما بحث الجانبان أطر تعزيز التعاون المشترك حيال التطورات التي تشهدها المنطقة.
وعبر الجانبان خلال الاتصال عن ارتياحهما التام لاستمرارية انعقاد أعمال لجنة التوجيه الكويتية البريطانية المشتركة وما تناقشه من موضوعات ومجالات مهمة طورت أبعادها حيوية التعاون الثنائي المشترك والشراكة الاستراتيجية بين البلدين بالإضافة إلى بحث أطر التعاون الثنائي بين البلدين في سياق مكافحة جائحة كورونا ودعم الجهود الدولية لمجابهة تبعاتها.
و شهدت المناقشات بين الجانبين التطابق التام في الرؤى ووجهات النظر حيال القضايا الإقليمية والدولية والتطورات السياسية في المنطقة مؤكدين مواصلة التعاون القائم فيما بينهما عبر التباحث والتشاور المستمرين في كل القضايا محل الاهتمام المشترك بين البلدين.