أطباء ينصحون مرضى القلب بالتحرك أكثر لتجنب النوبات القلبية والسكتات الدماغية

يؤدي ضغط الدم المرتفع وزيادة مستويات الكوليسترول فى الدم ، فضلا عن إرتفاع نسبة السكر فى الدم إلى زيادة مخاطر الإصابة بأمراض القلب .. لكن ، دراسة كبيرة اليوم تكشف أنه في الأشخاص الذين يعانون من هذه الحالات ، ترتبط زيادة مستويات النشاط بانخفاض احتمالية الإصابة بأمراض القلب والوفيات. يتم تقديم البحث في ESC الوقائي لأمراض القلب 2021 ، وهو مؤتمر علمي عبر الإنترنت للجمعية الأوروبية لأمراض القلب (ESC) .. قال الدكتور”إستيميه بيكر”، الأستاذ فى المركز الطبى التابع لجامعة “راندبود” فى هولندا :” أظهرت الأبحاث السابقة أن التحسينات في النشاط البدني مفيدة للصحة .. ومع ذلك ، تم إجراء هذه الدراسات في عموم السكان .. في دراستنا ، كنا مهتمين لمعرفة ما إذا كانت هناك تأثيرات مماثلة لدى الأفراد الذين يعانون من عوامل الخطر القلبية الوعائية مثل ارتفاع ضغط الدم وارتفاع الكوليسترول والسكر”.

فقد ضمت الدراسة الحالية ، التى أجريت على مايقرب من 88,320 شخص .. خضع المشاركون لفحص جسدى وإستكملوا إستبيانات حول تاريخهم الطبى، وأسلوب حياتهم ، بمافى ذلك مستويات ممارسة الرياضة .. هذا، وقد تكررت الإستبيانات بعد حوالى 4 سنوات .. كما تم تقسيم المشاركين فى الدارسة إلى خمس مجموعات وفقا وفقًا لمستويات النشاط على مدار الأربع سنوات ، ليتم متابعتهم عقب التقييم الأول لحدوث أمراض القلب والأوعية الدموية أو الوفاة ..كان إجمالى 18,502 (بواقع 21%) شخصا يعانون من ضغط الدم المرتفع، أو مستويات كوليسترول مرتفعة ، أو إرتفاع نسبة السكر فى الدم فى بداية الدارسة .. هذا ، فى الوقت الذى بلغ متوسط أعمار المشاركين فى الدراسة 55 عاما .. وقد وجد الباحثون ، بعد ضبط تأثيرات عامل العمر ، الجنس ومعدل النشاط البدنى الأساسى ، أن أولئك الذين مارسوا نشاطا بدنيا مابين متوسط إلى كبير ، كانوا أقل عرضة بنسبة 30%للإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية ، أو الوفاة أثناء فترة المتابعة ، بالمقارنة مع أولئك الذين لم يغيروا نمط نشاطهم اليومى.