بورصة الكويت تقرع الجرس بمناسبة اليوم العالمي للأرض 2021

قرعت بورصة الكويت الجرس للتوعية باليوم العالمي للأرض، والذي يعد أحد أهم المبادرات البيئية حول العالم، وذلك بمشاركة المكتب الإقليمي للأمم المتحدة للبيئة في منطقة غرب آسيا والمبرة التطوعية البيئية، ضمن استراتيجية الشركة للاستدامة المؤسسية.

يُنظَم اليوم العالمي للأرض في 22 إبريل من كل عام، لتصبح هذه المبادرة علامة بارزة لدعم ونشر الوعي والاهتمام بالبيئة. فقد بدأ الاحتفاء لأول مرة باليوم العالمي للأرض عام 1970، والآن تحتفي به سنوياً أكثر من 193 دولة حول العالم. ذلك وتهدف مبادرة اليوم العالمي للأرض لهذا العام الى التذكير بأن الحفاظ على كوكبنا ليس خياراً، بل ضرورة ملحة، حيث أدى التغير المناخي والتدهور البيئي إلى الإضرار بالأنظمة الطبيعية، مما قد يؤثر سلبياً على الاقتصاد العالمي.

وشاركت بورصة الكويت في هذه المناسبة لزيادة الوعي البيئي، وذلك انطلاقاً من استراتيجية الشركة للاستدامة المؤسسية التي تهدف إلى خلق قيمة لأصحاب المصلحة على المدى الطويل اقتصادياً، واجتماعياً، وبيئياً، ومن أجل الحرص على المساهمة في تنمية الكويت واقتصادها، وصنع تأثيرٍ هادفٍ على المجتمع الذي تعمل فيه.

وعلى مدى العام الماضي، أطلقت الشركة العديد من المبادرات والبرامج عبر ركائز استراتيجيتها الثلاثة المتمثلة في المجتمع والتعليم والبيئة، وذلك بالشراكة مع عددٍ من المؤسسات المحلية والدولية. وقد تركزت تلك المبادرات والبرامج حول تعزيز مستوى المعرفة المالية والوعي بأسواق المال، وتمكين المرأة، ودعم جمعيات النفع العام، ومراعاة الإجراءات الاحترازية والوقائية لمكافحة انتشار فيروس كورونا المستجد بما في ذلك الحفاظ عـلـى اسـتـمـراريـة الأعمال بشكل يـخـدم مـصـالـح الـجـهـات الـمـصـدرة والمستثمرين، وحماية البيئة.

يذكر أن بورصة الكويت ملتزمة بخفض بصمتها الكربونية، وتحسين ممارسات الإدارة البيئية باستمرار بهدف تقليل استهلاك الطاقة والموارد الأخرى، بما في ذلك استخدام المنتجات الكهربائية الموفرة للطاقة وأنظمة التدفئة والتهوية والتكييف المتقدمة وأجهزة السباكة الموفرة للمياه، والتي أثمرت عن نجاح الشركة في خفض استهلاك الطاقة بمقدار يفوق المليون كيلوواط وتقليل استهلاك المياه بأكثر من 85 ألف جالون خلال العام الماضي. كما اتخذت بورصة الكويت العديد من الإجراءات لتحفيز عمليات إعادة التدوير في مختلف أعمالها، وتشجيع فريق عملها على تبني سلوكيات مسؤولة بيئياً

معايير الاستدامة

بهذه المناسبة، صرح ناصر مشاري السنعوسي، رئيس إدارة التسويق والاتصال المؤسسي في بورصة الكويت، قائلاً «بمناسبة اليوم العالمي للأرض، تقرع بورصة الكويت الجرس بالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة للبيئة والمبرة التطوعية البيئية، لرفع الوعي البيئي في المجتمع، ونستذكر في هذا اليوم بأننا بحاجة إلى التحول إلى اقتصاد أكثر استدامة يعمل لنفع الإنسان والأرض».

وبصفتها البورصة الوحيدة في الدولة، تحرص بورصة الكويت أيضاً على تبني وتعزيز معايير وممارسات الاستدامة المؤسسية، وتدعم جهود المشاركين في السوق لتعزيز الأداء فيما يتعلق بالحوكمة البيئية والاجتماعية وحوكمة الشركات.

كما أضاف السنعوسي: «تعد معايير الحوكمة البيئية والاجتماعية والمؤسسية عوامل رئيسية عند اتخاذ القرارات الاستثمارية، فهناك فرص أمام الشركات المدرجة للوصول إلى قاعدة أكبر من المستثمرين من خلال دمج ممارسات الاستدامة في أعمالهم وأنشطتهم المالية. ونحن في بورصة الكويت نقوم بدعم هذه الشركات من خلال توفيرنا لدليل معايير الحوكمة البيئية والاجتماعية والمؤسسية، واستضافتنا لكبرى ممثلي مؤشراتها عالمياً ضمن ورش عمل، ومساعدتنا لهم في الوصول إلى المستثمرين المؤسسيين حول العالم.»

إشادة أممية

من جهته، أشاد سامي ديماسي، المدير والممثل الإقليمي لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة في غرب آسيا، بمشاركة بورصة الكويت في الاحتفاء باليوم العالمي للأرض، قائلاً: «لقد أدى تغير المناخ والتدهور البيئي الى إتلاف أنظمتنا البيئية، مما تسبب في فقدان التنوع البيولوجي بمعدل ينذر بالخطر. ولكن، منحتنا جائحة فيروس كورونا المستجد صافرة إنذار لحالة كوكبنا. في يومها العالمي، فلنتذكر كيف يمكننا حماية أرضنا واستعادتها، وندرك أن ما نقوم به، سواءً على المستوى الفردي أو الجماعي، يحدث فرقًا على هذا الكوكب، فلنركز على الفرص المتاحة لنا، ونفهم بيئتنا وأنظمتها ولنبتكر الحلول لنقيم شراكة أقوى مع أرضنا.»

هذا وقد قامت بورصة الكويت منذ شهر سبتمبر الماضي بدعم فريق الغوص الكويتي التابع للمبرة التطوعية البيئية بالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة للبيئة لحماية البيئة البحرية في جون الكويت والحفاظ عليها من خلال تزويد الفريق ب«قارب البورصة» المعني بكافة العمليات في الجون. وقد أدت أنشطة بورصة الكويت مع فريق الغوص الكويتي إلى إزالة نحو 63 طن من النفايات من الجون حتى نهاية عام 2020.

وكدليلٍ على التزامها بالمحافظة على جون الكويت ومحيطه لأهميته البيئية والاقتصادية، عززت بورصة الكويت شراكتها مع فريق الغوص الكويتي التابع للمبرة التطوعية البيئية بالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة للبيئة، وقامت برعاية مبادرة الحملة الوطنية لرفع المخلفات من جون الكويت وسواحله، ودعم جهود الفريق من أجل مواصلة جهود المحافظة على البيئة البحرية في الكويت.

كما أكد السنعوسي عن استمرارية الشراكة بين البورصة والمبرة، قائلاً: «يسرني أن أؤكد دعم بورصة الكويت لمبادرة الحملة الوطنية لرفع المخلفات من جون الكويت وسواحله، والمساهمة بزيادة الوعي البيئي للمحافظة على تلك السواحل لدى المجتمع، بالإضافة الى تشجيعه على العمل التطوعي».

ثاني أهم جون في العالم

من جهته، صرح رئيس فريق الغوص الكويتي وليد فاضل الفاضل عن الشراكة مع البورصة قائلاً: «يعتبر جون الكويت ثاني أهم جون في العالم بعد خليج المكسيك، وبالتعاون والدعم من بورصة الكويت وبرنامج الأمم المتحدة للبيئة، شركائنا الاستراتيجيون في عمليات حماية الجون، سيقوم فريق الغوص الكويتي التابع للمبرة التطوعية البيئية بأعمال حماية جون الكويت، والذي له أهمية كبرى اقتصادياً وبيئياً وعلمياً كمركزٍ لتكاثر الأسماك والكائنات البحرية. في اليوم العالمي للأرض، ندعو الجميع لحماية البيئة البحرية بشكل عام، وجون الكويت بشكل خاص».

تنص اســتراتيجية بورصة الكويت للاستدامة المؤسسية علــى ضمــان تطبيــق المبــادرات وتوافقهــا مــع حوكمــة المسؤولية الاجتماعيــة للشــركة، ومعاييــر افضل الممارســات فــي القطــاع، وتوقعــات المســتثمرين؛ وإنشاء شــراكات قويــة ومســتدامة تســاعد بورصــة الكويــت علــى تحقيــق النجــاح وتتيــح للشــركة الاســتفادة مــن قــدرات ونقــاط قــوة الشــركات أو المؤسسات الأخــرى التــي تمتلــك خبــرة فــي مجــالات مختلفـة، بالإضافـة إلى دمـج جهود المسؤولية الاجتماعية للشــركات مــع ثقافــة الشــركة، وذلــك مــن أجل تحقيــق الاســتدامة والتأثير المســتمر ليتــم تنفيــذه وغرســه فــي عمليات الشركة اليومية.