دراسة: المكملات الغذائية ل”أوميجا-3″ توفر حماية مزدوجة من الإجهاد

تشير دراسة جديدة إلى أن تناول جرعة يومية عالية من مكمل “أوميجا – 3” قد يساعد في إبطاء آثار الشيخوخة عن طريق قمع الضرر وتعزيز الحماية على المستوى الخلوي أثناء وبعد حدث مرهق.

فقد توصل باحثون فى جامعة ولاية “أوهايو” الأمريكية أن المكملات الغذائية اليومية التي تحتوي على 2.5 جرام من أحماض “أوميجا 3” الدهنية المتعددة غير المشبعة، وهي أعلى جرعة تم اختبارها، كانت الأفضل في مساعدة الجسم على مقاومة الآثار الضارة للتوتر .. مقارنة بمجموعة الدواء الوهمي.

وأنتج المشاركون الذين تناولوا مكملات “أوميجا – 3” كميات أقل من هرمون الإجهاد “الكورتيزول” ومستويات أقل من البروتين المسبب للالتهابات خلال حدث مرهق في المختبر .. وبينما انخفضت مستويات المركبات الوقائية بشكل حاد في مجموعة العلاج الوهمي بعد الإجهاد، لم يتم اكتشاف مثل هذه الانخفاضات في الأشخاص الذين تناولوا “أوميجا – 3” .. ساهمت المكملات فيما يسميه الباحثون مقاومة الإجهاد، تقليل الضرر أثناء الإجهاد ، وبعد الإجهاد الحاد، النشاط المستمر المضاد للالتهابات وحماية مكونات الخلايا التي تتقلص نتيجة الشيخوخة.

وقد تم اعتبار التأثيرات المحتملة لمكافحة الشيخوخة مذهلة بشكل خاص، لأنها حدثت في الأشخاص الذين يتمتعون بصحة جيدة ولكنهم يعانون أيضًا من الخمول والوزن الزائد ومتوسط العمر ، وجميع الخصائص التي يمكن أن تؤدي إلى زيادة مخاطر الشيخوخة المتسارعة.

وقالت الدكتورة ” أنيليسي ماديسون”، أستاذ الطب الإكلينكي في جامعة “أوهايو”: ” تشير النتائج إلى أن مكملات أوميجا – 3 هي تغيير بسيط نسبيًا يمكن أن يقوم به الأشخاص ويمكن أن يكون له تأثير إيجابي في كسر السلسلة بين الإجهاد والآثار الصحية السلبية”.