نتائج الثانوية… النجاح تجاوز الـ 90 في المئة

تطوي الاختبارات الورقية لنهاية العام الدراسي 2020 – 2021 صفحتها اليوم، في القسم العلمي باختبار الدستور وحقوق الإنسان، ويختمها القسم الأدبي غداً باختبار الإحصاء، فيما يضع الكنترول المركزي للوزارة لمساته النهائية على الاختبارات السابقة من تصحيح وتدقيق ومراجعة أفقية ورأسية للدرجات قبل رصدها في معدل الطالب.

وبيّن مصدر مسؤول، أن نسب «النجاح العامة في القسمين العلمي والأدبي تجاوزت الـ90 في المئة ولولا الغياب لبلغت مستويات أعلى»، مبيّناً أن نتائج القسم العلمي ستكون جاهزة مساء الجمعة والأدبي عصر السبت على أبعد تقدير، وسيتحدد الموعد الرسمي لإعلانها من قبل وزير التربية الدكتور علي المضف، المرجح ظهر الأحد المقبل.

وكشف المصدر عن أن «طلبة حصلوا على درجات كاملة في بعض الاختبارات، وستضاف إليها درجات أعمالهم، لتأخذ شكلها النهائي، وربما تكون نسبهم مئوية كما في العام الدراسي الفائت»، مؤكداً أن «عدد الطلبة الذين يحق لهم دخول الدور الثاني في 4 يوليو، يتوقف على نوعية غيابهم في اختبارات الدور الأول، سواء بعذر أو بغير عذر طبي، لأن هناك غياباً متكرراً وآخر متقطعاً، بحسب المادة الدراسية».

وأشار إلى انخفاض حالات الحرمان المسجلة في الاختبارات الحالية، مقارنة بالعام الدراسي الفائت، حيث لم تبلغ ربع العدد المسجل آنذاك، وهو إجراء غير صحي تم في هذه الاختبارات، لأنه من غير المعقول أن يمر اختبار للثانوية العامة في نحو 310 لجان بمختلف مناطق الكويت بحالتي حرمان فقط، مضيفاً أنّ «هناك تساهلاً في بعض اللجان بتطبيق لائحة الغش».

من جانبها، أكدت الموجه الفني الأول لمادة التربية الإسلامية في منطقة حولي التعليمية رئيسة لجنة تقدير درجات مادة القرآن الكريم نادية الربيعان، انتهاء الطلاب والطالبات بالصف الثاني عشر بالقسمين العلمي والأدبي من اختبار القرآن الكريم، حيث حرص التوجيه الفني العام للتربية الإسلامية، على أن يكون الاختبار سهلاً ومباشراً، وجاءت أسئلة الاختبار على ثلاثة أقسام أولها لحفظ الآيات المقررة، والثانية لأحكام التجويد والثالثة لفهم الحقائق.

وأشارت الربيعان إلى أن الأسئلة كانت في متناول المتعلمين، مؤكدة أن الطلاب قد تم تدريبهم على نوعية الأسئلة الموضوعة في الاختبار، حيث لم يتلق الكنترول اي ملاحظات أو تساؤلات في شأن الاختبار.

وأضافت الربيعان أن لجان التصحيح بلغ عددها 49 لجنة، موزعة على 4 قاعات، مع مراعاة الاشتراطات الصحية والتباعد الجسدي، التي أوصت بها وزارتا الصحة والتربية، للمحافظة على سلامة العاملين في لجان التصحيح، متمنية التوفيق والنجاح للطلبة بالاختبارات المقبلة.