عبدالعزيز المفرج: مرتاح لتوقيع عقد تسلّم المقر الجديد لجمعية الفنانين

عبّر الفنان القدير عبدالعزيز المفرج الملقب بـ “شادي الخليج” عن ارتياحه لتوقيع عقد تسلّم المقر الجديد لجمعية الفنانين الكويتيين، مثمناً كل الجهود التي بذلت في هذا الصدد.

وكان وزير الإعلام والثقافة وزير الدولة لشؤون الشباب رئيس المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب، عبدالرحمن المطيري، قد استقبل في مكتبه بوزارة الإعلام خلال أبريل الماضي، رئيس مجلس إدارة الجمعية الفنان عبدالعزيز المفرج، ونائبه الموسيقار أنور عبدالله، وأعضاء المجلس.

وزفّ الوزير المطيري البشرى، من خلال اللقاء، بتوجيهاته بتخصيص مقر دائم لجمعية الفنانين، بعد سنوات طويلة من التنقل بين أكثر من موقع، مما شكّل معاناة مستمرة للجمعية وأعضائها، وكان آخرها الموقع الحالي بمنطقة خيطان، وقد أثلج هذا القرار الذي اتخذه الوزير صدور رئيس مجلس الإدارة وأعضاء الجمعية.

وثمَّن المفرج حينها، الدور الكبير الذي قام به الوزير في إيجاد مقر دائم للجمعية، لاستمرار دورها الريادي، ومواصلة العطاء في الحركة الفنية بالكويت بجميع الميادين والمجالات الثقافية والفنية، لافتا إلى أن الوزير وضع حداً للمعاناة التي عايشتها الجمعية وأعضاؤها عدة سنوات، مما يؤكد فكره وفهمه وإدراكه لمكانة الجمعية وتاريخها الحافل، لاستكمال مسيرتها، واحتضان الفنانين، وتنفيذ الأنشطة والفعاليات والبرامج المتنوعة.

من جانب آخر، أشاد المفرج بالقرار الذي أصدره الوزير المطيري، الخاص بتنظيم إجازة العروض المسرحية بالدولة التي تقدمها الفرق المسرحية الأهلية والقطاع الخاص، تدعيما لرسالة المسرح الحضارية والثقافية والتنويرية والمجتمعية، والقيمة الفنية التي يقدّمها للمجتمع، وتأكيدا على مكانة وتاريخ الحركة المسرحية الكويتية التي انطلقت منذ أوائل القرن الماضي.