المقصيد: توفير مصادر التعلم عبر الإيميل وفهرسة آلية للمكتبات

اعلن وكيل وزارة التربية بالانابة فيصل المقصيد، عزم ادارة المكتبات اطلاق خدمة لتوفير مصادر التعلم للمعلمين والطلبة والباحثين من خلال الايميل لافتا الى ان هذه الخدمة ستنطلق مطلع العام الدراسي المقبل.

جاء ذلك خلال حضوره المؤتمر العلمي الافتراضي لجمعية المكتبات والمعلومات الكويتية تحت عنوان “دور المكتبات ومراكز المعلومات في دعم عملية التعليم عن بعد” والذي يعقد خلال الفترة من 5 إلى 6 اغسطس 2020 عبر منصة Zoom ويشارك فيه 500 مشارك من مختلف دول الخليج والوطن العربي.

وقال المقصيد: لقد تم اعداد هذه الخطة من ادارة المكتبات – المكتبة المركزية لوزارة التربية تزامنا مع انطلاق التعليم عن بعد والذي سيطبق في بداية العام الدراسي القادم لتوفير مصادر المعلومات التي يحتاجها الموجه والمعلم والمتعلم لتحقيق احد أهم أهداف المكتبات وهو مساندة المناهج الدراسية من خلال خدمة البحث بالفهرس الآلي على موقع الوزارة للفئة المستفيدة وارسال الطلب على الايميل الخاص بالمكتبة المركزية وسيقوم الموظفون بتصوير المراجع وارسالها للفئة المستهدفة بشكل فردي أو من خلال القوائم البريدية أو خدمة البث الانتقائي.

واضاف، ان التحول الالكتروني في المكتبات ومراكز المعلومات أصبح أمر حتمي لتحقيق الهدف بالوصول لمكتبات ومراكز معلومات الكترونية نستطيع من خلالها إنتاج وحفظ وتنظيم المعلومات واتاحتها لمن يطلبها من المتخصصين.

واشار الى خطة التربية في دعم عملية التعليم عن بعد والذي سيكون متبعا في ظل جائحة كورونا، لافتا الى سعي الوزارة خلال السنوات الماضية لتزويد المكتبات المدرسية بأحدث البرامج والأجهزة لتقديم خدمات المعلومات بشكل الكتروني لجميع المستفيدين

واوضح انه تم طرح مشروع طموح ومتوافق مع رؤية الكويت لعام 2035 حيث تم اعتماده من قطاع التخطيط ويضم المشروع مكونات تتعلق بمجال تكنولوجيا المعلومات ويهدف إلى تحقيق التنمية المستدامة في المكتبات بما يتواكب مع التطورات الحديثة والتكنولوجية من خلال توفير الأجهزة الذكية وإدخال النظام الآلي في الفهرسة في جميع المكتبات.

من جانبه قال رئيس المؤتمر ورئيس مجلس ادارة جمعية المكتبات والمعلومات الكويتية د.عبدالعزيز السويط: لاشك بأن للمكتبات ومراكز المعلومات اهمية كبيرة في المجتمع ولا يوجد تقدم وازدهار الا من خلال قراءة واطلاع ومن هذا المنطلق يجب علينا الاهتمام في مكتبات المراحل التعليمية ونغرس في الطلبة ثقافة متنوعة وشاملة كون المكتبة مساندة لجميع المناهج الدراسية.

واضاف السويط بأن مع التطور الحالي للمكتبات ومراكز المعلومات وبدورنا كجمعية نفع عام مختصة في المكتبات والمعلومات لم نقف مكتوفي الايدي بل قمنا بعقد انشطة مختلفة انطلقت بداية جائحة كورونا من خلال محاضرات الكترونية.

وختم السويط بأن التحول الالكتروني في التعليم جعل اركان المنظومة التعليمية تعمل لتتكيف مع هذا التحول التعليمي وسوف نقدم توصيات المؤتمر إلى المؤسسات التعليمية في الكويت لتساهم وتساعدهم في التطوير والنهوض في مكتباتنا.

كليات ومعاهد

بدوره قال نائب المدير العام في الهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب للخدمات المساندة د.جاسم الاستاد بأن عملنا في جائحة كورونا كبير بسبب كبر المؤسسة التعليمية لان لديها عدد كبير من الكليات والمعاهد حيث تم الاستعداد للتعليم عن بعد وتدريب اعضاء هيئة التدريس والطلبة على استخدام برنامج ميكروسوفت تيمز ومن ثم تم عقد محاضرات تجريبية للتأكد من المام الكل لبرنامج ميكروسوفت تيمز.

اضاف الاستاد بأن متوفر لدينا في مكتبات التطبيقي قواعد بيانات ومنها ليبرانت وغيرها ونعمل حاليا على تجهيز موقع بوابة الهيئة ليتمكن عضو هيئة التدريس والطالب من الاستفادة من المصادر المتوفرة بالمكتبة.