العلي لـ «الوزراء»: جهات خارجة عن سيطرة الدولة العراقية وراء إطلاق صاروخ الكاتيوشا

عقد مجلس الوزراء اجتماعه الأسبوعي بعد ظهر اليوم في قصر السيف برئاسة سمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ صباح الخالد.

قمة بغداد

واستمع المجلس إلى شرح قدمه رئيس مجلس الوزراء حول نتائج مشاركته في قمة بغداد للتعاون والشراكة التي عقدت يوم السبت الماضي، وبما تضمنه البيان الختامي الصادر عن القمة والذي أكد على ضرورة توحيد الجهود الإقليمية والدولية بما ينعكس إيجاباً على استقرار المنطقة وأمنها، وجدد المشاركون دعمهم لجهود الحكومة العراقية في تعزيز مؤسسات الدولة وإجراء الانتخابات الممثلة للشعب العراقي، وبأن المنطقة تواجه تحديات مشتركة تقتضي التعامل معها على أساس الأمن المشترك والمصالح المتبادلة، كما أكد المشاركون دعم جمهورية العراق في إعادة الإعمار وتوفير الخدمات ودعم البنى التحتية، وأثنى على جهودها وتضحياتها الكبيرة في حربها على الإرهاب.

كما أحاط سموه المجلس علماً بفحوى اللقاءات والمحادثات التي أجراها على هامش القمة مع رؤساء الوفود المشاركة والتي تم خلالها استعراض العلاقات الثنائية والقضايا الأخرى ذات الاهتمام المشترك.

صاروخ كاتيوشا

من جانب آخر، شرح نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الشيخ حمد العلي لمجلس الوزراء تفاصيل ملابسات سقوط صاروخ من نوع كاتيوشا بالقرب من الحدود الدولية المشتركة مع العراق، والذي لم ينتج عنه أي أضرار بشرية أو مادية، كما أحاط المجلس علماً بأنه تم التنسيق مع السلطات العراقية بهذا الشأن وتبين أن هذا النوع من المقذوفات تستخدمه جهات خارجة عن سيطرة الدولة والجهات الرسمية في العراق، منوهاً بأن هناك تنسيق وتعاون مع قوات الحكومة العراقية من أجل ضمان استقرار وتأمين المنطقة الحدودية، مؤكداً على أن الوضع في المنطقة الحدودية الشمالية مستقر أمنياً.

الوضع الوبائي

وثم استمع مجلس الوزراء إلى شرح قدمه وزير الصحة الشيخ د. باسل الصباح حول آخر تطورات الوضع الوبائي لجائحة كورونا والذي يشهد تحسناً كبيراً على مستوى دول مجلس التعاون الخليجي، وتفاصيل المؤشرات الإيجابية في الكويت من واقع الإحصاءات والأرقام التي تعكس الانخفاض في أعداد الإصابات والوفيات ولمن يتلقى العلاج في أجنحة كوفيد والعناية المركزة بفضل من الله تعالى، ولارتفاع نسبة من تلقى اللقاح من المواطنين والمقيمين مما يؤكد نجاح حملة التطعيم في البلاد.

وعبر مجلس الوزراء عن بالغ اطمئنانه لهذه المؤشرات الإيجابية وتفاؤله في تحقيق المناعة المجتمعية وعودة الحياة لطبيعتها بالكويت في القريب العاجل، مجدداً دعوته للمواطنين والمقيمين على ضرورة الالتزام بالاشتراطات الصحية لمحاصرة هذا الوباء، وتلقى اللقاح والمسارعة في التسجيل في المنصة الخاصة بالتطعيم.

الطاقة الاستيعابية

وكان مصدر مطلع قال لـ «الراي» أن مجلس الوزراء وافق في اجتماعه اليوم على زيادة الطاقة الاستيعابية للمسافرين على الرحلات القادمة إلى الكويت إلى 10 آلاف يومياً، بناء لطلب الإدارة العامة للطيران المدني، لبدء تنفيذ القرار الخاص بإعادة تسيير رحلات الطيران التجاري مع كل من الهند ومصر وبنغلاديش وباكستان وسريلانكا والنيبال.

ومن جانب آخر، ناقش مجلس الوزراء توصية لجنة الشؤون الاقتصادية في شأن التقرير الدوري الخامس عشر للجنة الدائمة لتحسين بيئة الأعمال وتعزيز التنافسية المتضمن التطورات والإجراءات ذات الصلة بعمل اللجنة، وأثنى مجلس الوزراء على الجهود التي بذلتها اللجنة الدائمة برئاسة هيئة تشجيع الاستثمار المباشر لتنسيق الجهود الحكومية والخاصة بإجراءات تحسين بيئة الأعمال.

وقرر تكليف كافة الوزراء بتوجيه الجهات التابعة لكل منهم والمسؤولة بموجب اختصاصها عن تنفيذ مكونات مؤشر سهولة ممارسة أنشطة الأعمال وإتخاذ الإجراءات اللازمة للتحديث الدوري للمواقع والصفحات الالكترونية ذات الصلة بعملها، وذلك بما يعكس آخر التطورات التشريعية والإجرائية بهذا الشأن.

كما ناقش مجلس الوزراء توصية اللجنة في شأن الورقة المقدمة من بنك الكويت المركزي حول «مؤشر التعافي الاقتصادي من آثار جائحة فيروس كورونا – تضمنت تحليل ومقارنة لمقومات تعافي الاقتصاد الكويتي في ضوء الاختلالات الهيكلية»، وقرر مجلس الوزراء تكليف الأمانة العامة للمجلس الأعلى للتخطيط والتنمية بالتنسيق مع الجهات ذات الصلة للعمل على إعداد مؤشر خاص يساهم في معالجة مواطن الخلل ووضع الحلول المناسبة، ويعزز من مواجهة الصدمات الاقتصادية في المستقبل.

واستعرض المجلس توصيتي اللجنة في شأن التقرير السنوي العاشر عن أعمال وأنشطة وإنجازات هيئة أسواق المال للسنة المالية 2020/ 2021، وكذلك التقرير السنوي الأول عن أعمال وأنشطة وإنجازات وحدة تنظيم التأمين للسنة المالية 2020/ 2021.

ثم بحث مجلس الوزراء الشؤون السياسية في ضوء آخر المستجدات والتطورات الراهنة على الساحة السياسية على الصعيدين العربي والدولي، وبهذا الصدد أشاد مجلس الوزراء بنجاح الدفاعات الجوية لقوات التحالف في التصدي للطائرة المسيرة التي اطلقتها ميلشيا الحوثي الإرهابية تجاه خميس مشيط بالمملكة العربية السعودية الشقيقة يوم السبت الماضي، معرباً عن إدانة واستنكار الكويت لاستمرار محاولات ميلشيا الحوثي في استهداف المدنيين والاعيان المدنية بالمملكة الشقيقة والتي تؤكد على تحديها الصارخ وانتهاكها الواضح للقوانين والأعراف الدولية، مؤكداً وقوف دولة الكويت مع المملكة الشقيقة وتأييدها في كل ما تتخذه من إجراءات للحفاظ على أمنها واستقرارها.

وبهذا الصدد أعرب مجلس الوزراء عن إدانة واستنكار الكويت الشديدين للهجوم الصاروخي الذي شنته ميلشيا الحوثي الإرهابية والذي استهدف قاعدة العند العسكرية في محافظة لحج بالجمهورية اليمنية يوم أمس الأحد، والذي أسفر عن مقتل وإصابة العشرات من الجنود وآخرين، معرباً عن الرفض القاطع لهذه الأعمال الإجرامية والتي تؤكد إصرار الميلشيا الحوثية على زعزعة الأمن والاستقرار في اليمن الشقيق، سائلاً المولى عز وجل أن يرحم الضحايا بواسع رحمته وأن يمن على المصابين بالشفاء العاجل.

هذا، وأعرب مجلس الوزراء كذلك عن إدانة واستنكار دولة الكويت الشديدين للتفجيرات الإرهابية التي استهدفت مطار كابول في أفغانستان وأسفرت عن مقتل وإصابة العشرات، مؤكداً على موقف دولة الكويت المبدئي والثابت الرافض لكل أشكال العنف والإرهاب، داعياً المجتمع الدولي إلى مضاعفة الجهود لوأد هذه الاعمال الإجرامية، معرباً عن خالص التعازي والمواساة لأسر الضحايا وتمنياته للمصابين بالشفاء العاجل.

ثم تابع مجلس الوزراء بعميق الأسف الآثار المدمرة الناجمة عن الإعصار الذي ضرب ولاية لويزيانا الأميركية والمناطق المجاورة لها، وعبر عن صادق تعازيه ومواساته لفخامة الرئيس جو بايدن رئيس الولايات المتحدة الأميركية الصديقة إزاء هذه الكارثة الطبيعية.